أول أميرة إسبانية تمثل أمام محكمة بتهم فساد

961b0deb-9403-4331-9e2c-41200d9037f4_16x9_600x338

راديو الرسالة - غزة

مثلت الأميرة الإسبانية كريستينا أمام محكمة اليوم الاثنين بتهم الاحتيال الضريبي وهي أول فرد في الأسرة المالكة يقف أمام القضاء بعد أن أحيل تحقيق مطول في أعمال زوجها إلى المحكمة.
وكريستينا (50 عاما) وهي شقيقة الملك فيليبي، هي واحدة من 18 شخصا يحاكمون بعد تحقيق استمر 6 أعوام عن مؤسسة "نوس" الخيرية التي يديرها زوجها إيناكي أوردانجارين، والتي يقول مدعون إنها استخدمت لاختلاس ملايين اليورو من الأموال العامة.

وظهرت تفاصيل التحقيق خلال الأزمة الاقتصادية حينما شهدت إسبانيا معدلات بطالة قياسية وإجراءات تقشف وفي ظل نفور شعبي من قضايا فساد كبيرة بين المصرفيين والساسة.
واتهم أوردانجارين - وهو لاعب كرة يد أوليمبي سابق مثل أمام المحكمة مع زوجته - باستغلال صلاته بالعائلة المالكة لنيل عقود حكومية لتنظيم مناسبات من خلال المؤسسة التي لا تهدف للربح.
وأفاد مدعون أن بعض أموال المؤسسة تم تحويلها إلى شركة تملك الأميرة وزوجها جزءا كبيرا منها.
وتواجه الأميرة تهمتين بالاشتراك في الاحتيال الضريبي وهو ما قد يزج بها في السجن لمدة تصل إلى 4 أعوام إذا ما أدينت. بينما وجهت لزوجها اتهامات من بينها الاحتيال والتهرب الضريبي وهي جرائم تصل عقوبتها إلى 19 عاما.

وينفى الزوجان ارتكاب أي مخالفات. ولكريستينا وأوردانجارين 4 أبناء.

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي راديو الرسالة وإنما تعبر عن رأي أصحابها