هل تعرفين كيف تختارين صديقتك؟

تاريخ النشر: 8 نوفيمبر 2014م
1411836510_shutterstock_151783856

الصداقة تجعل الحياة أكثر جمالاً، فهي من أثمن العلاقات الاجتماعية وأعمقها تأثيراً في النفوس.. الصداقة كلمة صغيرة لكنها تحمل معاني كثيرة.. اختيار الأصدقاء فن فهل تجيدنه؟!.. تعرفي على شخصيتك وأجيبي عن الأسئلة التالية:
1- هل تضعين التقارب في الأفكار أساساً للصداقة؟
- نعم
- لا
- أحياناً
- نادراً
2- هل صفات صديقتك المكملة لك هي معيار صداقتك معها؟
- نعم
- لا
- أحياناً
- نادراً
3- هل تضعين فرق السن عاملاً هاماً في اختيار صديقاتك؟
- نعم
- لا
- أحياناً
- نادراً
4- هل بينك وبين صديقتك لغة حوار؟
- نعم
- لا
- أحياناً
- نادراً
5- هل تكن كل منكما للأخرى مشاعر احترام وود؟
- نعم
- لا
- أحياناً
- نادراً
 
6- هل صديقتك لها تأثير إيجابي عليك في شخصيتك؟
- نعم
- لا
- أحياناً
- نادرا
7- هل آراء صديقتك تغير حياتك للأفضل؟
- نعم
- لا
- أحياناً
- نادراً
8- هل تشعرين أن صديقتك تجاملك؟
- نعم
- لا
- أحياناً
- نادراً
9- هل تقدم صديقتك حلولاً لمُشكلاتك؟
- نعم
- لا
- أحياناً
- نادراً
10- هل تشاركك صديقتك في مُناسباتك الاجتماعية؟
- نعم
- لا
- أحياناً
- نادراً
11- هل تسأل عنك صديقتك عندما تلم بك ظروف طارئة؟
- نعم
- لا
- أحياناً
- نادراً
12- هل تجمع بينك وبين صديقتك اهتمامات وهوايات مُشتركة؟
- نعم
- لا
- أحياناً
- نادراً
13- هل صديقتك مرآة لك وتظهر لك كل إيجابياتك وسلبياتك؟
- نعم
- لا
- أحياناً
- نادراً
النتائج..
إذا كانت معظم إجاباتك نعم..
أنت تدركين جيداً كيفية اختيار الأصدقاء، فتعرفين أسس وقواعد اختيارهم.. فحافظي على ذلك وكوني دائماً ثابتة. إن اختيار الأصدقاء فن تمتلكين مفاتيحه، الصديق الحق هو من يقف بجوارك في أوقات المحن والأزمات، الصديق الحق هو مرآة لك، يدعم صفاتك الإيجابية ويساعدك على تلاشي سلبياتك، التفاهم بينك وبين صديقتك هو ميزان صداقتكما.. احترام كل منكما للآخر هو تاج الصداقة الذي يسعى الجميع للوصول إليه.. حقاً.. أنت تجيدين اختيار صديقتك، فكوني واثقة..
إذا كانت معظم إجاباتك أحياناً..
تدل مؤشرات إجاباتك على أن معدلات اختيار صديقىك 60 %.. أنت تعرفين أسس وقواعد الاختيار لكن لا تستخدميها بطريقة صحيحة 100 % فيميل منك التوفيق أحياناً ويصيب أحياناً أخرى.. فحاولي أن تفندي أفكارك وتعيدي صياغة معاييرك لاختيار أصدقائك فتنعمين وتفوزين..
إذا كانت معظم إجاباتك نادراً..
عفواً، ترمومتر اختيار صديقتك به عطب وخلل، ما يجعلك تجيدين الاختيار بنسبة 40 %.. إن أسس وقواعد اختيار الصديق بسيطة.. فقط تمعني فيها، لا تقلقي فأمامك فرصة لتكوني أفضل، صديقتك عنوانك في كل شيء، فهي التي تنبهك إلى سلبياتك وتوجهك في تصرفاتك، وهي التي تقوي إيجابيتك فترتقي شخصيتك وتظهري بمظهر لائق أمام كل الناس، هذا هو الإحساس.. إن اختيار الصديق فن من السهل معرفته فقط ضعي نصب عينيك أن أمامك فرصة للتغيير فتهنأين.. إن أهم ما في الأمر هو استعدادك الشخصي والنفسي.. فكوني مُستعدة للتغيير..
إذا كانت معظم إجاباتك لا..
من الواضح أن المؤشر يدل على أنك شخصية لا تعرف كيف تختار صديقتها.. لا تدعي النتيجة تقلقك.. لا تنزعجي أو تخافي، فبإمكانك التغيير والبدء تدريجياً في تكوين الأصدقاء من المجتمع من حولك. أبدئي من أمس في تكوين الأصدقاء، تجدين هذا يتحقق لك اليوم.. فقط تعرفي على أسس وقواعد وفن اختيار الأصدقاء.. الأمر ليس مستحيلاً وليس سهلاً جداً، المجهود منك مطلوب.. فقرار الصديق لا ينبغي أن يكون بالمقلوب، استعدي للمرحلة المُقبلة، ضعي في اعتبارك أنك تقدرين وتستطيعين ومن ثم تهنأين.
 

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي راديو الرسالة وإنما تعبر عن رأي أصحابها